جديدنا

برنامج الإرشاد الأسري و التدريبي المنزلي لتعامل مع حالة (التأتأة في الكلام - Stuttering)

 البرنامج الإرشادي الأسري للتعامل مع حالة لتأتأة

إرشادات لتفادي التأتأة عند الأطفال

1- يجب منع الغيرة وتوفير الحب و الحنان والرعاية النفسية للطفل.

2- عدم السخرية من طريقة كلام الطفل والإبتعاد عن نقده.

3- عدم تعريض الطفل للمواقف التي يتأتأ بها وخاصة امام الناس وبالذات الأطفال الذين هم في سنه.

4- يجب البحث عن الأسباب التي تسبب التوتر للطفل والقضاء عليها.

5- أستمع الى طفلك جيدا عندما يتكلم وأصغ اليه.

6- استمع عن ماذا يريد ان يتكلم وليس عن كيف يتكلم.

7- علق على الموضوع الذي تكلم عنه ولكن ليس على طريقة الكلام.

8- حفز الطفل على ان يخفف من سرعة الكلام والتوقف من فترة إلى أخرى وهو يتكلم لأن الكلام البطيء (بمعدل طبيعي) يعطي - مثال جيدا عن كيفية وطريقة الكلام الطبيعي، و لا تسمح بمداخلة احد افراد العائلة ليصحح له.

9- تعليم الطفل ان يتكلم على مهل وتريث وهدوء لكي يستطيع ان يسيطر على التأتأة.

10- خفف الضغط على طفلك أثناء المحادثة، فعلى سبيل المثال: لا تكثر الأسئلة على طفلك.

11- اعطي الطفل الوقت الكافي حتى يتكلم، ولا تتضجر من سكتاته، واجعله يعبر ويتكلم كيف يشاء.

12- اذا لم يتمكن الطفل من إخراج بعض الكلمات من فمه وبدء يتأتأ، لا تحدق به بشكل ملفت أو غريب ولمساعدته أكثر لا تنظر بعيداً عنه إذا لم يتمكن من إخراج بعض الكلمات من فمه وأعطي الطفل نظرات عادية.

13- لاحظ المواقف التي تجعل طفلك يتلعثم في بالكلام وحاول ان تخفف من هذه المواقف.

14- اسمح لطفلك ان يعبر عن نفسه ويرسل الفكرة كما يريد.

15- عند حديث الطفل لا تحاول ان تكمل الفراغ او الجملة له دعه يعبر بطريقة.

16- اترك الفرصة لطفل ليكون قائداً وعدم قيادته في كل عمل يعمله.

17- الإهتمام بالتدريبات المنزلية تدريبات التنفس، تدريبات الإسترخاء، تدريبات الكلام التي يرشدكم  إليها أخصائي التخاطب.

18- لا تتردد في طلب مساعدة أخصائي النطق والتحدث معه بصراحة عن المشاكل التي يواجهها طفلك.

حقائق عن التأتأة

هناك مواقف قد تزيد من سلوك التأتأة مثلا:

1- الكلام في التلفون.

2- الكلام في المسارح وقاعات الإستماع الكبيرة.

3- الكلام الى المسؤولين.

4- قول النكت.

5- الكلام الى شخص متأني.

البرنامج التدريبي المنزلي لتغلب على حالة التأتأة

واجبات منزلية نشطة يقوم بتنفيذها الفرد لمواجهة التأتأة ولتغلب عليها - من ذلك ما يلي :

1- عندما يلتصق الكلام بحلقك.

2- خذ وقتك الكافي ولا تكن متهوراً.

3- قل ما تريد أن تقوله.

4- كن صبوراً مع نفسك وقل ما تريد.

5- توقف قليلا قبل أن تتكلم.

6- كن ايجابياً في تفكيرك ودائماً توقع ان تقدم الأفضل.

7- تذكر أن تمتدح نفسك عندما تتكلم بنجاح.

8- حاول تجربة كل شيء.

9- لا تكره الكلمات على الخروج لأن ذلك يجعلها أصعب.

10- نم بالقدر الكافي.

11- تكلم بهدوء وتريث ولا تتعجل في كلامك.

12- لا تختزن أو تعبئ داخلك.

حقائق علمية

المواقف الكلامية التي تنخفض او تختفي فيها التأتأة :

1- ترتيل القران الكريم - الإنشاد.

2- الغناء الجماعي او القراءة الجماعية او مع شخص اخر. 

3- التكلم بهمس بصوت خافت وهادئ.

4- الحديث مع أطفال صغار.

5- الحديث تحت تأثير صوت عالي.

6- الحديث في مستوى طبقة صوت عالية او منخفضة اكثر من الطبقة الطبيعية. 

7- الحديث في نغمة واحدة أي على وتيرة واحدة.

8- التوافق مع ايقاع موسيقي كأن تستمع الى اناشيد بصوت هادئ.

9- الحديث تحت تأثير التغذية الراجعة المتأخرة.

التدريب على الإسترخاء

إجراء الإسترخاء بالتنفس, ويتم التدريب عليه من خلال اخذ شهيق عميق من الأنف ببطء وانتظام وإخراجه ببطء وانتظام من الفم.

تدريبات تنظيم التنفس

1- التوقف عن الكلام قبل أخذ هواء الزفير.

2- ترتيب الكلمات في الذهن قبل البدء بالكلام.

3- أخذ هواء الشهيق ببطء وأنتظام .

4- البدء بالكلام عند أنتهاء هواء الشهيق , والتشديد على المقاطع الأولى من الكلمات وذالك لتغيير نغمة الصوت , والتحدث أثناء أخراج هواء الزفير.

5- التكلم لفترات قصيرة ثم التوقف ...ثم التكلم ,وهكذا ,مع مراعات أخذ هواء الشهيق ببطء وأنتظام عند هذه الوقفات وقبل أستئناف الكلام الإستمرار بأخراج هواء الزفير الى مابعد انتهاء الكلام.

6- التوقف عن الكلام في حالة ظهور التأتأة فيه ,والعودة الى ممارسة النشاطات السابقة.

7- الإسترخاء الذاتي, ويمارس الإسترخاء من خلال حديث الاشخاص لنفسه أو بحديث المعالج له بارخاء عضلات الحنجرة وعضلات الصدر وعضلات البطن, وذالك أثناء أخذه الشهيق ببطء وانتظام واخراج هواء الزفير ببطء وانتظام, بدون الوقوف عند النهايات العليا او الدنيا لعملية التنفس.

تمارين الإسترخاء

أولا: قبل البدء في تمرين الإسترخاء يجب مراعاة الأتي :

1- اختر مكاًنا هادئاً خالًيا من الضوضاء ومشتتات الإنتباه.

2- استلق على ظهرك على السرير أو على كرسي مريح , وتأكد من خلو المكان الذي تستلقي عليه من أي أجزاء نافرة أو ضاغطة على بعض أجزاء الجسم.

3- اصرف انتباهك عن المشكالت التي تشغل بالك في هذه اللحظة, وفكر في حدث سعيد, مع التركيز على إتمام وتجويد الخطوات التي تقوم بها.

ثانًيا: التطبيق العملي :

قم بتطبيق الخطوات التالية خطوة خطوة بإتقان وتركيز :

1- خذ نفسا عميقا عن طريق الأنف، ثم احبسه بالصدر لمدة (10 ثوان)، ثم أخرجه تدريجيا ببطء وقوة عن طريق الأنف والفم معا، كرر هذا التمرين 3 مرات.

2- عضلات اليد و الكتف:

اقبض كفة اليد اليمنى واضغط عليها بشدة لمدة 5 ثوان, ثم ابسطها ودعها مسترخية لمدة 10 ثوان, والحظ الفرق بين التوتر و الإسترخاء, كرر ذلك 3 مرات.

ولتصبح هذه القاعدة مكررة في الخطوات القادمة دون الحاجة لتكرار ذكرها, وهي: قبض وشد وتوتر لمدة 5 ثوان, ثم بسط وإطلاق واسترخاء لمدة 10 ثوان, تكرار ذلك 3 مرات, مع ملاحظة الفرق بين التوتر و الإسترخاء في كل مرة.

3- اقبض كفك اليمنى بإحكام واثنها في اتجاه الكتف الأيمن محاولا أن تلمسها بقبضتك (توتر) ثم ابسطها استرخاء.

4- ارفع كتفك الأيمن كما لو كنت تريد لمس أذنك اليمنى حتى تشعر بشد عضلات الكتف الأيمن (توتر), ثم استرخ عائًدا بكتفك إلى وضع مريح استرخاء.

5- قم بتطبيق نفس الحركات في اليد اليسرى والكتف الأيسر.

6- عضلات الرقبة:

أ- اضغط برأسك إلى الخلف على المساحة التي تستند عليها إلى أن تشعر بتوتر وانقباض خلف الرقبة والجزء الأعلى من الظهر (توتر)، ثم ارجعها لوضعها المريح (إسترخاء).

7- عضلات الوجه:

أ- أغلق عينيك بإحكام وشدة حتى تشعر بالتوتر في المنطقة العلوية للوجه والجبهة (توتر)، ثم إسترخ وأجعلها في الوضع الطبيعي (استرخاء).

ب- أطبق فكيك وأسنانك بإحكام كما لو كنت تعض بشدة على شيء, و لاحظ التوتر و الإنقباض في الفكين (توتر) ثم استرخ وارجع للوضع الطبيعي (استرخاء).

ج- أطبق الشفتين إلى الداخل, واضغط بكل منهما على الأخرى, ولاحظ التوتر و الإنشداد حول الفم (توتر), ثم استرخ وأرجعهما لوضعهما الطبيعي (استرخاء).

8- خذ نفسا عميقا عن طريق الأنف، ثم احبسه بالصدر لمدة (10 ثوان)، ثم أخرجه تدريجيا وببطء غلى الوضع الطبيعي (استرخاء)

9- عضلات البطن:

اقبض عضلات البطن إلى الداخل, وحافظ على هذا الوضع (توتر), ثم استرخ وأرجع عضلات البطن إلى الوضع الطبيعي (استرخاء).

10- عضلات الظهر:

قوس ظهرك وحاول أن تلمس بأصابع اليدين أصابع القدمين ولاحظ التوتر و الاشتداد في عضلات الظهر (توتر), ثم استرخ وعد بجسمك إلى وضعه الطبيعي (استرخاء).

11- عضلات الفخذين :

 أ- أفرد ساقيك وأبعدهما بقدر ما تستطيع عن بعضهما البعض حتى تلاحظ التوتر والشد العضلي في منطقة الفخذين (توتر) ثم استرخ وارجع للوضع الطبيعي (استرخاء).

ب- ألصق ركبتيك ببعضهما البعض, وأبعد رجليك بقدر ما تستطيع حتى تشعر بتوتر عضلي شديد في الفخذين (توتر), ثم استرخ وارجع للوضع الطبيعي (استرخاء).

12- عضلات الساقين:

 أ- اثن قدميك إلى الأمام في اتجاه الوجه بحيث تشكل القدم مع الساق زاوية قائمة ثم الحظ التوتر و الإنشداد أسفل الساقين (توتر), ثم استرخ وأرجعهما لوضعهما الطبيعي (استرخاء).

ب- اثن قدميك إلى الخلف في اتجاه رسغ القدم بحيث تشكل القدم مع الساق زاوية منفرجة والحظ التوتر أعلى الساقين (توتر), ثم استرخ وأرجعهما لوضعهما الطبيعي (استرخاء).

13- خذ نفسا عميقا عن طريق الأنف وأحبسه بالصدر لمدة (10 ثوان)، ثم أخرجه تدريجيا ببطء وقوة عن طريق الأنف و الفم معان كرر هذا التمرين 3 مرات.

14- الأن لاحظ أن كل المناطق الرئيسة في جسمك مسترخية تقريًبا, أغمض عينيك وبالتركيز الذهني ابدأ رحلة من أصابع القدمين وتخيل كأن ماء يسري في جسمك ببطء من أسفل إلى الأعلى, وكلما يمر على منطقة في جسمك يجعلها أكثر استرخاء إلى أن تصل إلى عضلات الجبهة والرأس.

15- في هذه اللحظات حاول ان تتذكر موقفا من المواقف السارة في حياتك، أو مشهدا من المشاهد الجميلة التي رايتها في حياتك، وعش مع تفاصيل هذا الموقف أو المشهد بتفاصبله لفترة من الزمن.

ملاحظة: إذا لم يستجب جسمك لهذا التمرين كرر نفس الخطوات من الأول، مرة او مرتين، وعليك ان تكرر هذا التمرين اربع إلى خمس تكرارات لكل عضو بمعدل مرتين في اليوم. 

 معلومات إظافية

1- حبذا لو تعلمت مخارج الحروف، وأفضل وسيلةالأن نتعلم بها مخارج الحروف هي تجويد القرآن الكريم، فهذا يساعد كثيرا في عالج التأتأة، فأرجو أن تشرع في ذلك ويمكنك أن تبحث عمن يعينك في هذا السياق.

2- أود منك أن تجلس مرتين في اليوم وحدك لمدة عشرين دقيقة وتقوم بتسجيل قطعة من الكلام يمكن أن تكون قراءة أو تكون ارتجالا، وبعد أن تسجل ما تود أن تقوله قوم بالإستماع إلى ما قمت بتسجيله، وسوف تجد أن أداءك أفضل مما تتصور، وحاول أن تصحح أي أخطاء وردت فيما سجلته، فعلى سبيل المثال بعض المواقف تتطلب الكلام ببطء أكثر، فقوم بتمرين وتعويد نفسك على الكلام الهادئ المتريث وعدم الإستعجال في كلامك .

3- عليك بالإسترسال في العلاجات السلوكية، والتي نسميها بـ (التعرض في الخيال)، فتصور أنك جالس أمام مجموعة كبيرة من الناس وقد طلب منك مثال إلقاء كلمة ترحيبية أو كان الموقف يتطلب أن تخاطب أنت فيه الأخرين.. عيش هذا الخيال وانت تبدع في كلامك وفصاحتك وعيشه بقوة وبجدية، وتصوري أنك أمام شخص مسئول أو صاحب منصب وقام بإجراء حوار معك وسألك عن بعض الأشياء التي لا بد من أن تجيب عليها وبثقة عالية تكون اجاباتك وهكذا.

المصدر:  طلال بن عياش الحربي أخصائي تشخيص وعلاج اضطرابات اللغة والتواصل (مركز السمع والكالم).