جديدنا

13 نصيحة لإختيار تخصص جامعي مناسب بعد التحصل على شهادة البكالوريا

من المعروف أنه بعد التحصل على شهادة البكالوريا يبدأ الطالب بالتفكير في اختيار تخصص جامعي، وهذا الاختيار من أهم القرارات التي تحدد مستقبل الطالب و في هذه المرحلة، يشعر معضم الطلاب بالضغط والتوتر بالإضافة إلى الشعور بالتردد تجاه أي تخصص، وهاذا نتيجة كثرة التخصصات و الأراء و الإقتراحات المختلفة التي يقترحها الأصدقاء و الأقارب. لذلك سأقدم اليوم في هذا المقال نصائح وإرشادات لإختيار التخصص المناسب لأن هذا الأخير هو عبارة عن قرار و إختيار مصيري يرافق الفرد في حياته.

أهم النصائح لإختيار تخصص جامعي مناسب بعد شهادة البكالوريا

1- فكر واطرح الأسئلة

على كل طالب ينوي التسجيل أو على وشك التسجيل في أي تخصص جامعي أن يفكر جيدا ويختار التخصص الذي يشعر برغبته في دراسته لمواده، وكذلك التفكير في التخصص الذي يمكن أن يجلب له السعادة، بالإضافة إلى ذلك، هناك خطوات مهمة يجب على الطالب اتخاذها بينه وبين نفسه.
أهم هذه الخطوات أن يسأل الطالب نفسه أسئلة، على سبيل المثال:
-  كيف ترى نفسك في المستقبل أو بعد عشر سنوات و أنت درست هذا التخصص؟
- ما هي أهم الأشياء التي يجب أن تفعلها في حياتك حسب هوايتك وميولك الشخصي؟

2- تحديد المهارات

نحن نعلم أن كل شخص لديه مهارة تميزه عن الآخرين، لذلك فإن من أهم الاعتبارات التي يجب على الطالب مراعاتها أنه يحدد المهارات التي يمتلكها ويسعى إلى تطويرها. و يختار التخصص حسب مهاراته أو حسب موهبته هذا من أجل الإستمتاع بالدروس و الذهاب بعيدا في التخصص ليتضح طريق المستقبل، فهذا سيجعله أيضا أكثر تميزا وتألقا من غيره.
بالإضافة إلى ذلك، فإن الطالب المتميز في سوق العمل سيستفيد بشكل كبير، لأن سوق العمل وخاصة في عصرنا، يبحث عن أفضل الأشخاص وأكثرهم تميزًا و أكثر كفاءة في مواهبهم وتخصصهم. لذلك، ننصحك بتحديد وتطوير وإبراز المهارات و المواهب التي لديك، لكي تتفوق في التخصص الذي تختاره.

3- تخلص من الجمل غير الضرورية

هناك العديد من العبارات والتعبيرات السلبية التي يستمع إليها الطالب عندما يكون مع الأصدقاء أو مع أحد الطلاب الذين يدروسون تخصص ما و بالذات هاذ التخصص الذي يدرسه تهتم إليه و يعني لك الكثير لأنك تحس بأن ميولك و موهبتك تتماشى مع ذالك التخصص حيث اريد أن تختره كتخصص جامعي لتبني مستقبلك عليه: هناك طلاب يتكلمون فيما بعضعم حول المواد يقولون مثلا هناك مواد صعبة  ولا انصحك بهاذا و هذا إلى أخ.... يتكلمون كثيرا على السلبيات و الصعوبات حيث الشخص يعبر عن تجربته وفقا لثقافته وروحه ومستوى فهمه ومهاراته فقط. لذلك ننصحك بعدم الالتفات إلى أي تأكيدات، لأنها في النهاية مجرد تجربة للناس و الصعوبة التي يواجهها شخص ما، قد تكون أسهل لك.

4- استشر برامج التوجيه

هناك العديد من البرامج الإرشادية التي تقدمها الجامعات، لتعريف الطالب الجديد بالكليات والاختصاصات و تقدم إمكانية تثقيف الطالب ومساعدته في اختيار التخصص الذي يناسب قدراته.

5- اختر التخصص الذي تهتم به

نحن نعلم أنه كلما زاد إعجاب الشخص بالمجال الذي يعمل فيه زاد إبداعه لذلك العمل، إن كنت تحب شيئا ما فيجب أن تحاول معرفة المزيد عنه. بالإضافة إلى ذلك ننصحك أن تحاول الاستفادة من اهتمامك، حتى تتمكن من تحديد التخصص الذي يتناسب حسب شغفك و إهتمامك.

6- ركز على التخصص الذي سيخدمك في فرص العمل المستقبلية

بالإضافة إلى ذلك، فإن أحد أهم الأشياء التي يجب على الطالب أن يفكر فيه قبل متابعة اي تخصص جامعي هو التفكير في فرص العمل التي يقدمها ذلك التخصص، ويجب أن يجتهد في التخصص الذي يدرسه، من أجل الحصول على شهادة جامعية تميزه عن الأخرين في سوق العمل لكي يتمكن بعد ذلك من الحصول على وظيفة مرموقة.

7- اختر تخصصا يضمن لك ربحا في المستقبل

الكثير من الشباب يرغبون في الحصول على وظيفة مرموقة بعد التخرج، وهذا فقط من منطلق الرغبة في كسب المال والعيش بشكل أفضل. لذلك فإن من أهم الأمور التي يجب على الطالب مراعاتها هو اختيار التخصص الذي يمنحه إمكانية الالتحاق بوظيفة تمكن له الحصول على راتب جيد يسمح له بتحقيق الأهداف والطموحات المستقبلية كإنشاء مؤسسة خاصة لمضاعفة الأرباح يوم بعد يوم لكي يصبح الفرد حر ماليا.

8- ثقف نفسك و تعرف على التخصصات الجامعية قبل السنة الثالثة ثانوي (قبل البكالوريا)

يمكنك التعرف على التخصصات في المرحلة الثانوية، حتى يكون لديك الوقت الكافي لمراجعة ومقارنة التخصصات الجامعية، بحيث يمكنك معرفة المزيد عن المواد والمحتوى الخاص بكل تخصص، ومن ثم تكون قادرا على اختيار التخصص الذي ترغب بالالتحاق به قبل التحصل على شهادة البكالوريا.

9- فكر جيدا في مستقبلك و لا تدع الأخرون يتخذون قرار لنفسك

من أكثر القضايا شيوعا التي يواجهها العديد من الطلاب وهم في مرحلة إختيار التخصص هي قضية كثرة الأراء (أراء الأقارب مثلا)، حيث يتخذون قرارات في مكانك و كأن مستقبلك بين ايديهم أو يضغطون عليك لإختيار تخصص لا تريده، في معظم الحالات الناس الأقرب إليك يريدون رؤيتك تصبح طبيب أو مهندس أو محام على سبيل المثال، وهذا يؤدي إلى تأثر الطالب بالعديد من المشاعر السلبية، بما في ذلك القلق والتوتر لأن قد تكون ميولاتك و إهتماماتك هي أن تصبح مبرمج مهندس دولة في الإعلام الالي و لكن الناس الأكثر قرابة إليك يضغطون عليك لكي تختار تخصص الطب.

10- استشارة الخبراء

إذا قمت بالاطلاع على عدة تخصصات، وشعرت بالحيرة، ولم تتمكن من اختيار التخصص المناسب لك، فننصحك باستشارة الخبراء، سواء كانوا من العائلة أو الأقارب، أو المعلم الذي درست معه في المدرسة الثانوية، أو أي شخص تثق في نصيحته، حتى تتمكن من اختيار التخصص المناسب لك حسب ميولاتك طبعا، حيث التشاور مع ذوي الخبرة يوسع من وعيك بالتخصص، بالإضافة إلى تزويدك بفائدة خبراتهم.

11- ابحث عن الجانب العملي للتخصص

يجب أن تعلم عزيزي الطالب أن هناك العديد من التخصصات الجامعية التي تركز بشدة على دراسة الجانب النظري، دون الالتفات إلى الجانب العملي، فتجد أن العديد من الخريجين الجدد لا يمتلكون المهارات الكافية والممارسات في تخصصهم.

لا يمكن أن تكون هذه الفئة ناجحة للغاية في سوق العمل، مما يجبرهم على التسجيل في الدورات التي توفر لهم إمكانية التطبيق العملي، حتى يتمكنوا من الدخول غلى سوق العمل و النجاح و التحصل على مكانة مرموقة. لذلك عند اختيار التخصص، يجب التركيز على التخصصات التي تحتوي على التطبيق العملي حتى يكون لديك خبرة عملية لممارسة المهنة بعد التخرج من الجامعة مباشرتا.

12- ابحث عن جودة البيئة الأكاديمية

على الطالب أن يفكر في جودة الأكاديمية التي سيدرس فيها لأنها تلعب دورا كبيرا في نجاح الطلاب. لذلك ننصحك بمراجعة خدمات الجامعة التي ترغب في الدراسة بها. كما يجب أيضا أن تهتم أيضا بمعرفة ما إذا كانت هذه الجامعة تدعم خريجيها وتقدم لهم فرص عمل و تطبيق عملي أم لا.

13- اتخاذ القرار

يجب أن تأخذ وقتك في التفكير في جميع الخيارات المتاحة لك قبل اتخاذ القرار النهائي المصيري للتسجيل في تخصص جامعي، لذلك لا تختار بناء على آراء الآخرين أو تسجل في تخصص قائم على طلب العديد من الطلاب لذلك.

حتى لا تجد نفسك في مكان لا يتناسب مع طموحاتك أو قدراتك، بالإضافة إلى ذلك، فإن التخصص الذي ترغب في الالتحاق به هو الشريك الذي سيرافقك طوال الحياة حيث عليك أن تفكر مليًا وتختار دون تسرع لكي لن تندم لاحقًا.

نذكر في نهاية المقال أننا قدمنا أهم النصائح والإرشادات والمعايير لمساعدتك في اختيار التخصص المناسب و عليك اتباع هذه النصائح لأن قرار اختيار التخصص مصيري فلا تتعجل حتى لا تندم في المستقبل.